- التحليل الاقتصادي لتطبيق التورق في المصرفية الإسلامية- سؤال اللحظة : موريتانيا إلى أين تسير؟- دعوة للتضامن مع ولد صلاحي وأحمد ولد عبد العزيز
رسالة الى رئيس موريتانياالإعلان في موريتانيا عن حزب فضول باسم رسالة الى رئيس موريتانيا

القائمة الرئيسية


هذه اللحظة

المتواجدون حالياً 7
الأعضاء 0+ الزوار 7
زيارات اليوم
189
زيارات الأمس
159
عدد الأعضاء 202

أكبر تواجد كان بتاريخ
07-04-19 (03:44)
2942152 زائر


اتصل بنا


بريد الموقع

للتواصل مع الموقع فقد تم تخصيص بريد خاص بالموقع .

info@manarebat.com


أهداف الموقع

عرض أهداف الموقع


إحصائيات

الأقسام 20
الأخبار المحلية 0
صوت المواطن 0
المقالات 5942
القراءات 1240613
الردود 4


سجل الزوار


ابحث في الموقع

البحث في القسم
البحث في المقال


القائمة البريدية

اشتراك
انسحاب


شكل الموقع


القسم : قضايا اجتماعية
كذبة النضال باسم الحراطين


 الأستاذ/ الحسن ولد محمد


عندما يتحول حرق الكتب الفقهية متعة يتمتع بها البعض لتحقيق مآرب مشبوهة المقصد وعندما تتحول هذه الشريحة إلى بضاعة رائجة يمتهنها كل من هب ودب حتى تتحول هذه المآرب إلى الكتب المقدسة التي ألفها فطاحلة الفقه المالكي كـ: "ابن عاشر"، "خليل"، الحطابي"، "الأخضري"، حيث شرحوا وحللوا الفقه المالكي من خلال كتاب "الموطأ" وهو الكتاب الذي يتضمن الحديث وفقه الحديث وهو الكتاب الذي أخذ صاحبه مالك بن أنس كل الأحاديث التي تضمنها من أسانيد معروفة الصحة والدقة في النقل كـ:"السلسلة الذهبية" وهي مالك عن نافع عن عبد الله بن عمر بن الخطاب، ومالك هو الذي يقول: "لقد أدركت سبعين ممن يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم آخذ عنهم وولله لو اؤتمن أحد منهم عن بيت من المال لأمنه".

فعندما يتخذ برام ولد بلال ولد اعبيد الدين الإسلامي معبرا لمخططاته ويجعل من ذلك بطولات وملاحم للنضال من أجل الحراطين فإنما هي كلمة حق أريد بها باطل، وإنما هي بقرة حلوب لا يجني لبنها إلا برام، ويحرم من ذلك أولئك الشباب الأبرياء الذي يستخدمهم لتصرفاته الطائشة.

لقد كنا دائما نسمع عن تحامله المستميت على العلماء تارة يقول بأنه سيتجه صوب قبر العلامة المرحوم بداه ولد البوصيري ويتبول عليه، وتارة يتحدث عن العلامة المرحوم محمد سالم ولد عدود بكلام لا يليق، وتارة يصف العلامة حمدا ولد التاه بـ:"الخاخام"، وتارة يصف العلامة محمد الحسن ولد الددو ب:"هامان"، وكنا للأسف نكتفي بالاستنكار الخجول الذي أعترف بوصفي أحد أبناء هذه الشريحة أنه لا يرتقي إلى درجة التوبيخ في العلن الذي يستحقه السيد برام الذي يبدو أنه بدأ منذ مدة من الزمن يركب موجة التنصير وأحيانا التهويد لصالح جهات مفضوحة من قبل الجميع وهي التي تحمل كلمة السر وراء مقارناته المشبوهة بين شمال وجنوب السودان، وتحامله على الرئيس السوداني عمر حسن البشير، وإشادته بالعميل الإسرائيلي سلفاكير ودعوته إلى ضرورة الانفصال، كذلك مقارنته بين علماء البظان في موريتانيا باليهود الهمجيين، ومقارنته لما يجري في موريتانيا من تهميش لشريحة الحراطين بحصار غزة، إنها مقارنات لم أصدق يوما أنها بريئة وقد حدثت بعض الزملاء بعدم ارتياحي لهذه المقارنات إذ أنها تستبطن مشروعا تبشيريا مقيتا.

فعندما يطلع علينا برام فجأة ويقدم نفسه بأنه المناضل الفذ والزعيم المغوار لشريحة الحراطين وكأنه قادم من المريخ وهو الشاب اللاهث وراء مصالحه الأنانية الضيقة ويشهد على ذلك تاريخه المهني في نواذيبو وترحاله السياسي بين 2005 و 2007 من التحالف الشعبي التقدمي إلى دعم المرشح الزين ولد زيدان مقابل ملايين ثم يخرج من رحم النضال المزعوم عن هذه الشريحة بطريقة صبيانية تارة بالتحامل على العلماء وتارة بتوبيخ البظان وتارة بالتحامل على الإسلام مستغلا معاناة هذه الشريحة وإحساسها بالغبن والظلم والتهميش، وليس إقدامه على هذا الفعل الشنيع إلا حلقة من مسلسل سيء الإخراج والتصوير تفوح منه رائحة العمالة للنزعات التبشيرية المعادية للإسلام نضال الحراطين منها براء بل هي جزء من طيش وتهور وأطماع لا حدود لها، وها هو الشعب الموريتاني قد كشفها وستقبر في زبالة التاريخ.

فهذه الشريحة لها ذاكرة قوية جدا فهي تعرف من ناضل عنها بصدق وإخلاص وعزم ومن يريد أن يرتزق أو يخون وطنه فليذهب إلى الجحيم بعيدا عن هذه الشريحة المغلوبة على أمرها، وأقول للسيد الساموري ولد بي الذي قال في إذاعة موريتانيد بأن هذه الشريحة نظرا لضعفها وهشاشتها وفقرها قابلة للاختراق، أنه بذلك جانب الصواب فلم يشهد التاريخ أن هذه الشريحة اخترقت من أي كان لا نصرانيا ولا يهوديا، فهي شريحة أصيلة أبية عصية على الاختراق لأنها جزء من كينونة هذا البلد، ومن حاول أن يلعب على معاناتها سينكشف وسيندم على اليوم الذي ولدته أمه.

إنناأبناء هذه الشريحة ندين لشخصين ونحيي نضالهما وتضحيتهما في سبيل هذه الشريحة هما: العالم والداعية: محمد ولد سيدي يحي الذي جاء نهاية الثمانينيات ووجد الكثير من رجال وشباب ونساء هذه الشريحة لا يعرفون كيف يؤدون فرائض الصلاة ولا غسل الجنابة ولا حتى بعض منهم لا يميز بين الواجب والمندوب والمكروه، فاستهدف المساجد التي يتواجدون فيها والمناطق التي يسكنونها وأخذ يدرسهم ويجري لهم المحاضرات بأسلوب سلس بسيط واضح حتى صار منهم حفظة القرءان الكريم والنابغين في الفقه والمتفقهين في الدين، لقد علمهم أمور دينهم لقد علمهم أن ((إن أكرمكم عند الله أتقاكم)) وعلمهم أن {من أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه} وعلمهم أنه "بالعلم نرتقي"، فجزاه الله خيرا عن هذه الشريحة.

الشخص الثاني هو الزعيم: مسعود ولد بولخير الذي أرسى قاعدة نضالية ملحمية ارتقت بهذه الشريحة من شريحة لا قيمة لها ولا شخصية لها في المجتمع الموريتاني إلى شريحة واثقة من نفسها حيث صارت كلمة حرطاني مبعث للفخر والاعتزاز بعد أن كانت تثير الخجل والدونية وقد علمهم كيف يناضلوا بسلام وأمان ووطنية وإخلاص لهذا الوطن، لقد علمهم أن مشكلتنا ليست مع البظان كبظان بل هي مع أولئك الذين يعاملوننا باحتقار ويعتبروننا أننا بشر من الدرجة الثالثة أو الرابعة، لقد تعلمنا منه أننا بنضالنا ضد العبودية والتهميش يجب أن نقنع البظان حتى يقتنعوا بالنضال ضد العبودية بعيدا عن الاحتقان والمواجهة، تعلمنا منه كذلك بأن الموريتانيين هم جزء لا يتجزأ كما بياض العين وسوادها، وأنهم أحبوا ذلك أم كرهوا أبناء بلد واحد ومصير مشترك من صنع التاريخ والجغرافيا، فعندما يقتنعوا ويقنع بعضهم بعضا بهذه الحقائق سوف يتجاوزون أمراضهم الاجتماعية كالتكبر والتجبر والاحتقار والشعور بالدونية، فجزاه الله خيرا.

ومن يريد أن يخدم هذه الشريحة بحق فعليه أن يسير على هذا النهج ويتعلم من رواد النضال بعيدا عن النضال المستورد من الخارج.

وفي الأخير أقول ما قاله عالمنا الجليل محمد ولد سيدي يحي "اللهم إن هذا منكر فأنكرناه" اللهم إنا نشهدك ونشهد ملائكتك بأننا أبرياء من هذا التصرف الهمجي الذي أقدمت عليه منظمة إرا فهذا التصرف إنما هو تصرف أحمق لا يفعله إلا الجهلة فهو شبيه بما فعله التتار (المغول) أثناء غزوهم لبغداد.

الأستاذ/ الحسن ولد محمد
رقم الهاتف: 22216881
المصدر : موقع الأخبار
إحصائيات وخيارات :
عدد الزيارات : 556
عدد الردود : 0
إضافة تعليق
أرسل لصديق
طباعة
أخي الزائر لا يمكنك إضافة تعليق ألا بعد أن تقوم بالتسجيل في الموقع
جميع الردود التي يكتبها أصحابها في الموقع تعبّر عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر الموقع وإدارته .
التعليقات على المقال :

لاتوجد تعليقات على هذا المقال حتى الآن ..

عدد الزيارات : 2945532

جميع الحقوق محفوظة 2019 © - لساوث مول ™