- التحليل الاقتصادي لتطبيق التورق في المصرفية الإسلامية- سؤال اللحظة : موريتانيا إلى أين تسير؟- دعوة للتضامن مع ولد صلاحي وأحمد ولد عبد العزيز
الإعلان في موريتانيا عن حزب فضول باسم رسالة الى رئيس موريتانيارسالة الى رئيس موريتانيا

القائمة الرئيسية


هذه اللحظة

المتواجدون حالياً 9
الأعضاء 0+ الزوار 9
زيارات اليوم
224
زيارات الأمس
159
عدد الأعضاء 202

أكبر تواجد كان بتاريخ
07-04-19 (03:44)
2942152 زائر


اتصل بنا


بريد الموقع

للتواصل مع الموقع فقد تم تخصيص بريد خاص بالموقع .

info@manarebat.com


أهداف الموقع

عرض أهداف الموقع


إحصائيات

الأقسام 20
الأخبار المحلية 0
صوت المواطن 0
المقالات 5942
القراءات 1240642
الردود 4


سجل الزوار


ابحث في الموقع

البحث في القسم
البحث في المقال


القائمة البريدية

اشتراك
انسحاب


شكل الموقع


القسم : عيادة الموقع
أي شخصية أنت


أي شخصية أنت؟

الاضطرابات النفسية مسألة صحية عالمية خطيرة ومقلقة، ويصاب بها الناس على اختلاف أعمارهم، وعلى اختلاف مستوياتهم الثقافية والاجتماعية والاقتصادية

أنواع شخصيات الناس متعددة؛ فمنها (الشخصية السوية)، ومنها (الشخصية غير السوية)، والأولى نقيض الثانية، والثانية صاحبها غريب في تفكيره وتقويمه وتقييمه، مشاعره تتراوح بين طرفي الزيادة والنقص، لا يضبط ذاته، ولا يفهم حاجاته، ولا واجباته، فهو ـ كما يقول مختصو الطب النفسي ـ إما أن يكون فصاميا ـ Schizophrenia ـ، أو شبه فصامي، أو حادا، أو هائجا ـ Hysteria ـ أو مختالا ـ Narcissism ـ أو إجراميا ـ Psychopath ـ أسوأ أو من أسوأ أنواع الشخصيات ـ ، أو مكتئبا، أو تجنبيا، أو متسلقا، أو موسوسا، أو عدوانيا، أو محبا لتعذيب غيره ـ Sadism ـ ، أو محبا لتعذيب نفسه ـ Masochism ـ وغيرها. وهذه الاضطرابات الشخصية، وهذا التداخل بينها ـ كما يضيف المتخصصون النفسيون ـ يلزمنا بالتصدي للمشاكل الصحة بعمومها، والصحة النفسية بخصوصها ـ بالمناسبة غدا يحتفي العالم باليوم العالمي للصحة النفسية؛ / 11 تشرين الأول = أكتوبر.
لقد درس الأطباء المسلمون القدامى الطب اليوناني، ودرسوا الفلسفة اليونانية في الآراء الأخلاقية، وما يتعلق بالصحة النفسية، وقوى النفس وفضائلها، وبنى المسلمون على ما تلقوه من أفلاطون وأرسطو وغيرهما كتبا متعددة في صحة النفس، فكتب فيلسوف العرب الكندي (رسالة في الحيلة لدفع الأحزان)، وكتب الرازي (الطب الروحاني)، وأثبت فيه أنه طبيب نفسي كما هو طبيب بدني، ومما قاله: "لا سبيل إلى مداواة نفس الإنسان العاقل بإزالة أمراضها إلا على أساس من التبصر والمعرفة بأمور هامة من القيم التي يعقلها الإنسان ويؤمن بها"، وكتب أبو زيد البلخي (مصالح الأبدان والأنفس)، بين فيه أثر البيئة والروائح الطيبة والجمال وحتى الأنغام وفنون التدليك ـ Massage ـ على الصحة النفسية، وكتب ابن مسكويه (تهذيب الأخلاق وتطهير الأعراق)، وضمن فيه عناصرا من الفكر الأخلاقي اليوناني وعناصر إسلامية، إلى جانب تجربته الذاتية ومشاهداته الخاصة لأحوال مختلف الناس في عصره. وكتب ابن سينا (الإشارات والتنبيهات) وناقش فيه كمال النفس وبهجتها، وتلاهم من بعدهم.
الاضطرابات النفسية مسألة صحية عالمية خطيرة ومقلقة، ويصاب بها الناس على اختلاف أعمارهم، وعلى اختلاف مستوياتهم الثقافية والاجتماعية والاقتصادية. وفي عالمنا اليوم أكثر من (450 مليون) مضطرب نفسي، والأرقام والأبحاث على مدى السنوات الخمسين الماضية أثبتت أنه (لا صحة من دون الصحة النفسية)، ودستور منظمة الصحة العالمية ينص على أن: "الصحة هي حالة من اكتمال السلامة بدنياً وعقلياً واجتماعياً، لا مجرّد انعدام المرض أو العجز". والعلماء يقرون بأن الصحة النفسية لا تحدث بمعزل عن الأمراض ـ وخصوصا المزمنة ـ ، ولا تحدث بمعزل عن الظروف الحياتية المحيطة بالإنسان اجتماعيا واقتصاديا وبيولوجيا وبيئيا، وبسبب ذلك انتشرت أمراض القلق، والوسواس القهري ـObsessive Compulsive Disorder ـ ، والاكتئاب، والاضطراب الوجداني ثنائي القطب ـ Bipolar ـ ، والرهاب، والأنا وغيرها. ولأجل أن نكون عمليين، أنوه إلى أن عملية تعزيز الصحة النفسية عملية تنطوي على اتخاذ إجراءات تسعى إلى تهيئة ظروف العيش الكريم للناس، ويشمل ذلك اتخاذ طائفة من الإجراءات التي تزيد من حظوظ عدد أكبر من بني البشر في التمتع بمستوى أحسن من الصحة النفسية، ومن ذلك مراعاة الأنشطة النفسية والاجتماعية للمرحلة التي تسبق الالتحاق بالمدرسة، ودعم برامج بناء مهارات الشباب، وتمكين المرأة من الاستفادة مما تعلمته، ووضع برامج للمتضررين من الكوارث، ووضع برامج للوقاية من الإجهاد، والبحث بشكل فاعل في تيسير فرص تملك المساكن.

إحصائيات وخيارات :
عدد الزيارات : 783
عدد الردود : 0
إضافة تعليق
أرسل لصديق
طباعة
أخي الزائر لا يمكنك إضافة تعليق ألا بعد أن تقوم بالتسجيل في الموقع
جميع الردود التي يكتبها أصحابها في الموقع تعبّر عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر الموقع وإدارته .
التعليقات على المقال :

لاتوجد تعليقات على هذا المقال حتى الآن ..

عدد الزيارات : 2945567

جميع الحقوق محفوظة 2019 © - لساوث مول ™