- التحليل الاقتصادي لتطبيق التورق في المصرفية الإسلامية- سؤال اللحظة : موريتانيا إلى أين تسير؟- دعوة للتضامن مع ولد صلاحي وأحمد ولد عبد العزيز
أصلي عليك..في ذكرى المولدالإعلان في موريتانيا عن حزب فضول باسم رسالة الى رئيس موريتانيا

القائمة الرئيسية


هذه اللحظة

المتواجدون حالياً 6
الأعضاء 0+ الزوار 6
زيارات اليوم
150
زيارات الأمس
159
عدد الأعضاء 202

أكبر تواجد كان بتاريخ
07-04-19 (03:44)
2942152 زائر


اتصل بنا


بريد الموقع

للتواصل مع الموقع فقد تم تخصيص بريد خاص بالموقع .

info@manarebat.com


أهداف الموقع

عرض أهداف الموقع


إحصائيات

الأقسام 20
الأخبار المحلية 0
صوت المواطن 0
المقالات 5942
القراءات 1240578
الردود 4


سجل الزوار


ابحث في الموقع

البحث في القسم
البحث في المقال


القائمة البريدية

اشتراك
انسحاب


شكل الموقع


القسم : عيادة الموقع
السمع جسراللغة



فقدان السمع البسيط قد يؤدي إلى اختلافات في تطور اللغة والتعلم
للمراهقين: اخفضوا صوت أجهزة الآي بود حفاظا على سمعكم

نيويورك - حث باحثون المراهقين على خفض صوت أجهزة الآي بود بعد أن توصلت دراسة أمريكية إلى أن مشاكل السمع زادت بينهم بمقدار الثلث تقريبا في 15 عاما.

وقارنت الدراسة التي نشرتها دورية الرابطة الطبية الأمريكية بين مسحين أجريا على نطاق البلاد أحدهما في أوائل التسعينات والاخر في منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. وشملت كل دراسة بضعة آلاف من المراهقين تتراوح أعمارهم بين 12 
و19 عاما.

وفي المسح الأول وجد عاملون مدربون أن نحو 15 في المئة من المراهقين لديهم قدر من فقدان السمع. وبعد نحو 15 عاما زاد ذلك العدد بمقدار الثلث لتصل النسبة إلى 20 في المئة أي شخص بين كل خمسة مراهقين.

وفي حديث للخدمة الصحية لرويترز قال أحد الباحثين الدكتور جوزيف شارجورودسكي من مستشفى بريجهام آند ويمينز في بوسطن "لا يقدر المراهقون في الواقع قدر ما يتعرضون له من ضوضاء. الفرد لا ينتبه إلى ذلك في الغالب لكن حتى فقدان السمع البسيط قد يؤدي إلى اختلافات في تطور اللغة والتعلم."

ووجدت الدراسة أن القدر الأكبر من فقدان السمع يكون في أذن واحدة فقط لكن الأمر يزداد سوءا.

فرغم أن فقدان السمع يكون بسيطا بات لدى واحد من كل 20 مراهقا مشاكل معلنة بزيادة نسبتها 50 في المئة منذ المسح الأول. وقال شارجورودسكي إنه فوجيء بالنتائج الجديدة.

ولم يذكر الباحثون بالاسم أجهزة الاستماع الشخصية أو أجهزة الآي بود لدى الحديث عن المشكلة المتنامية.

وقال شارجورودسكي "كنا نعلم من قبل أن من الصعب سؤال أبناء هذه الفئة العمرية عن التعرض لضوضاء.. فهم يقللون من شأن الأمر."

وذكرت الدراسة "بعض عوامل الخطر مثل التعرض لأصوات عالية نتيجة الاستماع للموسيقى ربما تكون لها أهمية خاصة بالنسبة للمراهقين."

وقالت أليسون جريميز التي تدير عيادة لمشاكل السمع في مركز رونالد ريجان - يو.سي.إل.إيه الطبي في لوس انجليس إنه رغم أنه ليس من الواضح ما إذا كانت هذه الأجهزة هي سبب المشكلة تظل فكرة خفض الصوت والتوقف من آن لآخر عن الاستماع فكرة جيدة. "رويترز"
إحصائيات وخيارات :
عدد الزيارات : 785
عدد الردود : 0
إضافة تعليق
أرسل لصديق
طباعة
أخي الزائر لا يمكنك إضافة تعليق ألا بعد أن تقوم بالتسجيل في الموقع
جميع الردود التي يكتبها أصحابها في الموقع تعبّر عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر الموقع وإدارته .
التعليقات على المقال :

لاتوجد تعليقات على هذا المقال حتى الآن ..

عدد الزيارات : 2945493

جميع الحقوق محفوظة 2019 © - لساوث مول ™