- التحليل الاقتصادي لتطبيق التورق في المصرفية الإسلامية- سؤال اللحظة : موريتانيا إلى أين تسير؟- دعوة للتضامن مع ولد صلاحي وأحمد ولد عبد العزيز
الإعلان في موريتانيا عن حزب فضول باسم الإعلان في موريتانيا عن حزب فضول باسم أصلي عليك..في ذكرى المولد

القائمة الرئيسية


هذه اللحظة

المتواجدون حالياً 7
الأعضاء 0+ الزوار 7
زيارات اليوم
151
زيارات الأمس
159
عدد الأعضاء 202

أكبر تواجد كان بتاريخ
07-04-19 (03:44)
2942152 زائر


اتصل بنا


بريد الموقع

للتواصل مع الموقع فقد تم تخصيص بريد خاص بالموقع .

info@manarebat.com


أهداف الموقع

عرض أهداف الموقع


إحصائيات

الأقسام 20
الأخبار المحلية 0
صوت المواطن 0
المقالات 5942
القراءات 1240579
الردود 4


سجل الزوار


ابحث في الموقع

البحث في القسم
البحث في المقال


القائمة البريدية

اشتراك
انسحاب


شكل الموقع


القسم : عيادة الموقع
صيحات من أجل الصوم


الدكتور محمد ( الراجل) بن امدن

E.mail : mauritanien@maktoob.com

الطـب الحديث

صيحــــات مــن أجــل الصـــوم

الصوم مطلب ديني وعرف بشري قديم تحدث عنه ابوقراط ودون أنواعه المعروفة في زمانه وذكر أهميته في علاج بعض الأمراض.

كما نصح به أطباء البطالسة مرضاهم. وقد ربط قديما الفيلسوف اليوناني الشهير أبيقور بين زيادة التركيز والصوم وعرف عنه أنه صام أربعين يوما طلبا للهدف نفسه.

كما كان بعض المصرين القدماء يصوم ثلاثة أيام من كل شهر، وبشهادة هيرودوت كانوا أحد أحسن الشعوب صحة.

وهو في الإسلام عبادة محضة لله شرفها بإضافتها له ووعد الصائم بالجزاء عليها تفضلا منه وتكريما، طبقا لما ورد في الحديث القدسي: "كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به". ومع هذا فأوجه المصالح المتعددة فيه للإنسان بينة روحيا وبدنيا. فهو من أهم وسائل تهذيب النفس ومعين حقيقي على تحمل الأعباء الحسية والمعنوية وبوابة واسعة وعصب حسي إضافي يمكن من الإحساس بمشاكل المعوزين وفهم واقع المعسرين من الأمة والبشرية جمعاء.

وشهر رمضان بالنسبة للمسلم هو عبارة عن معسكر تدريبي دوري في اكتساب مزيد من مهارات الصبر وكبح جماح النفس عن الانقياد وراء الغرائز الشهوانية، كما أنه يزيد من قدرة التحكم الذاتية لدى الإنسان. وفوائد الصوم الصحية الجمة جلية بالقدر الذي يمكننا من القول بوضوح أن الصوم ركن من أركان الصحة أيضا.

والاعتقاد بأهمية الصوم بالنسبة للصحة ليس بالشيء الجديد كما أشرنا إلى ذلك سابقا ومن ذلك قول الطبيب والفيلسوف سقراط « كل إنسان منا في داخله طبيب وما علينا إلا أن نساعده حتى يؤدي عمله»، أما أبو علي ابن سينا فيصف الصوم بأنه العلاج الأرخص.

وصيام رمضان بالإضافة إلى جوانبه التعبدية وما له من أثر في تزكية النفوس فإنه عبارة عن عطلة سنوية معوضة للجهاز الهضمي. فحينما يقل الطعام المتواجد داخل الأمعاء يقل الضغط القادم من البطن إلى الصدر الشيء الذي يلعب دورا جيدا في تنظيم عملية التنفس ويجعل الجسم أكثر راحة والقلب أحسن أداء وينعكس ذلك بصفة أفضل على انسجام الأجهزة فيما بينها مما يخلق فرصة جيدة لاستعادة التوازن النفسي والبيولوجي عند الإنسان وهذا ما يجعل الشعور بالطمأنينة والراحة الفكرية في أوجهما مما يجعل الفرد والمجتمع أكثر عافية، كما يجعل منه هجره للرفث والنميمة والسباب ولغو الكلام مجتمعا أكثر ترابطا فيما بينه وأقل تعرضا للمهيجات العصبية.

ويفهم الطبيب المسلم أكثر من غيره عظمة الإسلام فيجد أن قواعده كلها تخدم البشرية جمعاء أكثر مما يخدمها أي منهج آخر ذو بعد تطبيقي أو نظري. فيلاحظ الكثير من الأطباء العاملين في البلدان الإسلامية انخفاض معدل الاستشارات الطبية في شهر رمضان مقارنة مع غيره.

ويبقى المؤمن في غنى عن شهادات الغير وملاحظاتهم من أجل التوصل لصحة يقينه لكننا نبحث دوما عما يزيد اليقين بهذا الدين ويرد عنه الشبهات والأباطيل، كما نسعى إلى أن نذكر البعض برأي العلم في هذه الشعيرة الدينية وما لهذا الركن من أهمية عند المسلمين وغيرهم على حد السواء.

فالصوم من أهم الوسائل المعروفة وأكثرها أمنا لطرد السموم المتراكمة في عموم البدن ويعطي دفعا لهذه المهمة ليستمر أثره لبعض الوقت. كما أن الصوم يحسن وظيفة الهضم ويزيد من كفاءة الامتصاص داخل الجهاز الهضمي وهو وسيلة الشفاء الأقوى أثرا والأقل خطرا والأرخص من حيث التكلفة في علاج كثير من الأمراض وفي مقدمته ارتفاع مستوى الكوليسترول وثلاثي لكليسريد وهو منشط مهم للكبد. ويصف الكثير من الباحثين الصيام بأنه ضرورة من الضرورات التي تتطلبها المحافظة على الصحة واستعادتها بعد فقدها في كثير من الأحيان.

ونحن في هذا العصر الذي تحكمت فيه الرفاهية بشكل متسارع وغير مسبوق وازداد فيه الوقت المخصص لالتهام الوجبات السريعة والبطيئة على حساب المجهودات البدنية نكون أحوج إلى الصوم من أي وقت مضى.

فبفضل الصيام يتحول جزء مهم من الشحوم المخزنة في مناطق مختلفة من الجسم عن طريق الكبد إلى مواد أكثر فائدة ويتخلص من أخرى كان بوسعها أن تقود إلى مخاطر قد تسبب مشاكل للإنسان في المستقبل وعن هذا يقول عالم الصحة الأمريكي ماك فادون « إن كل إنسان يحتاج إلى الصوم وإن لم يكن مريضا لأن سموم الأغذية والأدوية تتجمع في الجسم فتجعله كالمريض وتثقله فيقل نشاطه فإذا صام الإنسان تخلص من أعباء هذه السموم ويشعر بنشاط وقوة لا عهد له بهما من قبل» ويواصل نفس العالم الحديث عن الصوم ليصفه بأنه عصا سحرية لعلاج بعض الأمراض وينص في كتاب له عن فوائد الصوم على الدور المهم للصيام في الشفاء من بعض أمراض المعدة والدم والعروق ويركز أيضا على دوره كمحلل لسموم الجسم وما له من أهمية في استعادة النشاط من جديد.

ومن المعروف أن العديد من البحوث والدراسات قد أشارت إلى الدور المهم الذي يلعبه الصيام في تأخير الشيخوخة وتخليص الإنسان من سمومه التي تتراكم باستمرار.

وهناك حالات مرضية كثيرة يلعب الصيام دورا فعالا في علاجها أو تحسن وضعيات أصحابها ومن أهمها زيادة الوزن وبعض أمراض الحساسية والعديد من أمراض القلب والأوعية الدموية وأصحاب البشرة الدهنية.

ومع مطلع هذا القرن ظهرت نتائج دراسات طبية أعدها عالم علم وظائف الأعضاء بجامعة شيكاغو الدكتور كارلسون وزميله الدكتور كوند أكدا من خلاله أن صوم أسبوعين يجعل أنسجة جسم الإنسان الأربعيني مماثلة لأنسجة ابن السابعة عشر من العمر. مع أنهما أشارا إلى أن هذا التجديد في الأنسجة غير دائم لكنه يتجدد بتجدد صيام نفس الفترة. وأكدا في نفس الدراسة أن صيام ثلاثين يوما أو أكثر تزيد من معدل الاستقلاب الذي يعد نقصانه مظهرا من مظاهر الشيخوخة.

ومن الغريب أنه في موريتانيا يتذرع بعض المفطرين في رمضان بالإصابة بمرض الزهري (أزڮار) او إصابة أحد الأجداد به ظنا منه أن هذا يتناقض مطلقا مع الصوم وهذا خلاف ما يذهب إليه الأطباء وبالذات الطبيب الأمريكي روبرت بارتولو أحد أشهر معالجي الزهري حيث يقول «لا شك أن الصوم من الوسائل الفعالة في التخلص من الميكروبات ومنها الزهري لما يتضمنه من إتلاف للخلايا ثم إعادة بنيانها من جديد» وهو يشير هنا إلى نظرية التجويع في علاج مرضى الزهري.

وفي إحدى أشهر الدعوات الحديثة نسبيا للصوم يقول مؤلف كتاب «الإنسان ذلك المجهول» الطبيب الأمريكي الشهير ألكسيس كاريل «إن كثرة وجبات الطعام وانتظامها ووفرتها تعطل وظيفة أدت دورا عظيما في بقاء الأجناس البشرية وهي وظيفة التكيف على قلة الطعام ولذلك كان الناس يلتزمون الصوم والحرمان من الطعام» ويواصل ألكسيس الحديث عن أهمية الصيام ليصل إلى دوره في حرق المخزون الدهني المتراكم تحت الجلد وفي غيره من الأعضاء ليصف الصوم بأنه منظف للأنسجة.

وفي عام 1928 في العاصمة الهولندية أمستردام دعا الدكتور الهولندي دترمان في محاضرة له بمناسبة انعقاد المؤتمر الثامن لأخصائيي التغذية إلى الاعتماد على الصوم لفترات متقطعة للحصول على وضعية صحية أفضل. وقد أيد المجتمعون الكثير من أفكاره حول فوائد الصوم العلاجية والوقاية.

كما أن أحد أهم علماء التغذية في أمريكا وهو أندريا وايلد أشهر إسلامه بعد تعرفه على فوائد الصوم الصحية وأهميته في الدين الإسلامي وقد أورد في كتاب له عنونه بأسابيع لتحقيق الصحة المثلى أن الصيام مخلص للجسم من السموم ومنشط للأعضاء ومجدد للخلايا. كما دحض النظريات القائلة بسلبية الصوم على الكلى من خلال زيادته لتكون الحصيات مشيرا إلى أنه أثناء الصوم يزيد تركيز أملاح الصوديوم في الكلى وهي بدورها تلعب دورا مهما في إذابة أهم أنواع الحصى شيوعا. ولكن هذا يحصل فقط عند شرب السوائل اللازمة لذلك أثناء الليل.

وممن دخل الإسلام بنفس السبب تقريبا مدير الأمن القومي الأمريكي الأسبق مستر كلارك بعد أن أرجع شفاءه من الصداع النصفي للصوم فقط.

وفي عام 1976 وإبان ازدهار الشيوعية في العالم أطلق الروسي لبروفسور نيكولايف بيلوي صيحة عالية من أجل الصوم من خلال كتابه «الجوع من أجل الصحة» نصح فيه الجميع وخاصة سكان المدن إلى صيام أربعة أسابيع من كل سنة ليصون المرء صحته.

ولم يخرج الألماني الدكتور أوتو بوشنجر عن إجماع هذه الكوكبة من العلماء فأصبح من قادة العلاج بالصوم ومن أقواله في هذا الطرح العلمي قوله « الصوم بدون شك أكثر طريقة فعالة للعلاج في كثير من الأحيان وهو طريقة لتنقية الجسم وإراحته ومن خلاله تتحسن الصحة». وقبل خمسة سنوات من الآن ذهب مواطنه الدكتور هاينرريش ساور الخبير المختص في علم الغذاء والمدرس في جامعة بون الغربية إلى أن الصيام من أقدم أساليب الاستشفاء مؤكدا على ما له من أثر في تخفيف الآلام وإعادة توازن بعض الأملاح داخل الجسم وذكر أن له دورا إيجابيا في الشفاء من بعض الأمراض الجلدية وضغط الدم. لكنه حذر من الاعتماد عليه وحده كوسيلة علاج كما حذر من الصيام لفترات طويلة ومتواصلة.

ويعلق الدكتور المصري عبد العزيز إسماعيل على الصيام قائلا «إنه يستعمل طبيا في حالات كثيرة ووقائيا في حالات أكثر». وغير بعيد من نفس الموضوع يذكر أيضا أحد أشقائنا المصريين ألا وهو الدكتور فكري عبد العزيز عضو الاتحاد العالمي للصحة النفسية حيث يذكر أن الصوم يساعد على زيادة الثقة بالنفس والأمان النفسي الصحي ويستطيع الإنسان من خلاله أن يعالج ذاته من العادات السيئة ومن التصرفات غير المقبولة. ويعتبر أن الصوم يساعد في علاج القلق والتوتر والاكتئاب والوسواس والصداع النصفي والأكزيما العصبية والقولون العصبي.

ويعتبر الصيام (العلاج بالجوع) من الوسائل المتبعة في علاج بعض حالات الوسواس وبعض أنواع الفصام بمعهد الطبي النفسي بموسكو وقد حقق نسب نجاح عالية وكثيرا ما كانت مدته المقترحة ثلاثين يوما.

وتذهب دراسة نرويجية إلى أن الصيام يمكن أن يساهم بشكل فعال في علاج التهاب المفاصل لكن شرط أن يستمر لفترة لا تقل عن أربعة أسابيع.

وللذين يحلمون بالتمتع بشبابهم وحيويتهم لفترة أطول فإن الصوم أحد المفاتيح المهمة للحصول على ذلك فهو يذيب الدهون المتراكمة على أسطح الجدران الداخلية للأوعية الدموية مما يسمح بتدفق الدم بصفة أمثل وهو محمل بالأوكسجين والغذاء مما يزيد مختلف الأنسجة حيوية ونشاطا. وهذا ما يعني دورا مهما في تأخير ظهور الشيخوخة وبعدا أكثر عن الإصابة بتصلب الشرايين وبهذا نجد أن الصوم على طريقة الإسلامية يمثل أحد أهم الخطوات لحماية الأوعية الدقيقة السليمة، كما انه محطة الانطلاقة لشفاء تلك المعتلة وذلك لانعدام بعض الأثر السلبي للتدخين خلال ساعات الصيام من ناحية، كما أن تأثيره النفسي الإيجابي في تثبيط الأداء السلبي للجهاز العصبي الودي يعرقل أحد أهم العوامل الممرضة للأوعية. ويبقى شهر رمضان فرصة ثمينة لمن ابتلي بمرض التدخين – حيث لم يعد ظاهرة سلبية فقط - للتخلص منه و أرجو من الإخوة المدخنين أن لا يتركوا الفرصة تفلت من أيديهم ويرموا السجارة إلى الأبد قبل أن توصلهم إلى ما لا تحمد عقباه.

وباعتبارنا بلدا مسلما أرجو من القيمين على المناهج التعليمية الطبية أن يدرجوا في المناهج المقررة ما يشرح بوضوح تأثير الصيام على مجمل الأمراض.

وأخيرا يمكننا القول أن العلم اليوم لم يعد يعتبر الصيام مجرد خيار للإنسان الحق في ممارسته من عدمه بل تجاوز هذه النقطة وأصبحت صيحات العلماء تتعالى من أجل دعوة الجميع إلى ممارسة الصيام حفاظا على الصحة واستجلابا لها.


------------------------------------------
د. محمد امدن

طبيب بمستشفى الشيخ زابد بنواكشوط

هاتف: 002226388663

إحصائيات وخيارات :
عدد الزيارات : 790
عدد الردود : 0
إضافة تعليق
أرسل لصديق
طباعة
أخي الزائر لا يمكنك إضافة تعليق ألا بعد أن تقوم بالتسجيل في الموقع
جميع الردود التي يكتبها أصحابها في الموقع تعبّر عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر الموقع وإدارته .
التعليقات على المقال :

لاتوجد تعليقات على هذا المقال حتى الآن ..

عدد الزيارات : 2945494

جميع الحقوق محفوظة 2019 © - لساوث مول ™