- التحليل الاقتصادي لتطبيق التورق في المصرفية الإسلامية- سؤال اللحظة : موريتانيا إلى أين تسير؟- دعوة للتضامن مع ولد صلاحي وأحمد ولد عبد العزيز
الإعلان في موريتانيا عن حزب فضول باسم رسالة الى رئيس موريتانياالإعلان في موريتانيا عن حزب فضول باسم

القائمة الرئيسية


هذه اللحظة

المتواجدون حالياً 5
الأعضاء 0+ الزوار 5
زيارات اليوم
239
زيارات الأمس
159
عدد الأعضاء 202

أكبر تواجد كان بتاريخ
07-04-19 (03:44)
2942152 زائر


اتصل بنا


بريد الموقع

للتواصل مع الموقع فقد تم تخصيص بريد خاص بالموقع .

info@manarebat.com


أهداف الموقع

عرض أهداف الموقع


إحصائيات

الأقسام 20
الأخبار المحلية 0
صوت المواطن 0
المقالات 5942
القراءات 1240655
الردود 4


سجل الزوار


ابحث في الموقع

البحث في القسم
البحث في المقال


القائمة البريدية

اشتراك
انسحاب


شكل الموقع


القسم : اقتصاد ومصارف اسلامية
مواكبة العصر


دعا العلامة الشيخ عبد الله بن بية رئيس رابطة علماء موريتانيا ورئيس المركز العالمي للتجديد والترشيد، في حفل عشاء أقامه في نواكشوط مساء يوم الخميس الماضي الموافق 29/ يوليو/2010م ، علماء موريتانيا إلى وحدة الصف ونبذ التفرقة، والعمل على تطبيق مقولة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب «أفيضوا مجالسكم بينكم»، مطالبا العلماء بالاجتماع واللقاء الدائم والابتعاد عن منهج «الاتجاه المعاكس»، وأن لا يعطوا للإعلام فرصة لضربهم ببعض.
حضر حفل العشاء عدد كبير من العلماء والأئمة في موريتانيا، في مقدمتهم: العلامة محمد المختار مستشار رئيس الجمهورية، والوزير عثمان أبي المعالي، وغيرهما من الشخصيات البارزة في موريتانيا .. وقد تحدث الشيخ عبد الله بن بية عن ضرورة إدراك العلماء حقيقة واقع العصر حتى يصيبوا في فتواهم، قائلا، إن الفتوى يجب أن تكون تنزيلا سليما للنص على الواقع، بعيدا عن الجمود وعدم الفهم.
كما أبدى تعجبه واستغرابه من حديث البعض في العالم الإسلامي عن وجوب «جهاد الطلب»، مؤكدا أن هنالك من ألف في هذا الموضوع، مشددا أن الدعوة لمثل هذا الموضوع لا محل لها في عالم مليء بالقنابل النووية، وبالتالي فإن المطلوب اليوم هو الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة، كما أكد على ضرورة أن يتوجه العلماء الموريتانيون نحو تجديد الخطاب الفقهي والبحث لنوازل العصر عن فتاوى فقهية تناسبها، مؤكدا احتياج الأمة اليوم إلى «علماء بقيمة مضافة، وهي القدرة على فهم الواقع وتكوين القادة».
وقد دعا أيضا إلى اعتماد المقاصد الشرعية على اللغة من جهة، والمنطق من جهة أخرى، مضيفا أن الإمام الشافعي في كتابه الرسالة كان يستخدم منطق اللغة.

إحصائيات وخيارات :
عدد الزيارات : 728
عدد الردود : 0
إضافة تعليق
أرسل لصديق
طباعة
أخي الزائر لا يمكنك إضافة تعليق ألا بعد أن تقوم بالتسجيل في الموقع
جميع الردود التي يكتبها أصحابها في الموقع تعبّر عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر الموقع وإدارته .
التعليقات على المقال :

لاتوجد تعليقات على هذا المقال حتى الآن ..

عدد الزيارات : 2945582

جميع الحقوق محفوظة 2019 © - لساوث مول ™