- التحليل الاقتصادي لتطبيق التورق في المصرفية الإسلامية- سؤال اللحظة : موريتانيا إلى أين تسير؟- دعوة للتضامن مع ولد صلاحي وأحمد ولد عبد العزيز
الإعلان في موريتانيا عن حزب فضول باسم رسالة الى رئيس موريتانيارسالة الى رئيس موريتانيا

القائمة الرئيسية


هذه اللحظة

المتواجدون حالياً 3
الأعضاء 0+ الزوار 3
زيارات اليوم
147
زيارات الأمس
159
عدد الأعضاء 202

أكبر تواجد كان بتاريخ
07-04-19 (03:44)
2942152 زائر


اتصل بنا


بريد الموقع

للتواصل مع الموقع فقد تم تخصيص بريد خاص بالموقع .

info@manarebat.com


أهداف الموقع

عرض أهداف الموقع


إحصائيات

الأقسام 20
الأخبار المحلية 0
صوت المواطن 0
المقالات 5942
القراءات 1240576
الردود 4


سجل الزوار


ابحث في الموقع

البحث في القسم
البحث في المقال


القائمة البريدية

اشتراك
انسحاب


شكل الموقع


القسم : قراءة في كتاب
دراسة بريطانية ت


كشف دراسة طبية أن معدل وفيات الرضع وإصابة أهالي مدينة الفلوجة العراقية بالسرطان بعد القصف الأميركي للمدينة عام 2004 يفوق ما سجل بين سكان مدينتي هيروشيما وناجازاكي اليابانيتين اللتين ألقيت عليهما قنابل ذرية في الحرب العالمية الثانية عام 1945.


وذكرت صحيفة (الاندبندنت) في تحقيق نشرته يوم السبت أن الدراسة أجراها فريق بحث مكون من 11 شخصا في شهري كانون الثاني , وشباط من عام 2010، وقام بزيارة 711 منزلا في المدينة، وتوزيع استبيانات حول تفاصيل حالات السرطان والتشوه الخلقي.

 

وقال الدكتور كريس باسبي أحد المشرفين على الدراسة التي شملت 4800 شخصا من سكان الفلوجة انه "من الصعب تحديد سبب حالات السرطان والتشوه الخلقي"، لكنه خمن بأن ذلك قد "يعود إلى استخدام سلاح جديد ضد المباني يخترق الجدران ويقتل من بداخلها".

 

وأضاف الدكتور باسبي انه "من أجل وقوع تأثير كهذا كان يجب أن يتعرض السكان إلى تأثير شيء يحدث تغييرا جينياً، كالذي حدث عندما قصفت المدينة بأسلحة فتاكة من قبل القوات الأميركية عام 2004".

 

ووجد الباحثون "زيادة بنسبة 38 مرة في الإصابة بسرطان الدم بين سكان مدينة الفلوجة بالقياس إلى 17 مرة بين سكان هيروشيما اليابانية، وعشرة أضعاف في سرطان الثدي للإناث، وزيادات كبيرة في أورام الدماغ لدى البالغين".

 

واعترفت القوات الأميركية التي حاصرت وقصفت المدينة أنها استخدمت قنابل الفوسفور الأبيض.

 

وكانت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) قد ركزت في تقرير سابق على محنة يعيشها المواليد الجدد في العراق بعد احتلاله عام 2003، حيث تشهد المستشفيات أكثر من ولادة مشوهة كل يوم، وسط صمت حكومي عراقي مخجل ونفي أميركي.

 

ويشار إلى أن السلطات الحكومية في العراق تهدد كل من يدلي بمعلومات عن انتشار الأمراض بالاعتقال خشية من استخدامها ضد

إحصائيات وخيارات :
عدد الزيارات : 755
عدد الردود : 0
إضافة تعليق
أرسل لصديق
طباعة
أخي الزائر لا يمكنك إضافة تعليق ألا بعد أن تقوم بالتسجيل في الموقع
جميع الردود التي يكتبها أصحابها في الموقع تعبّر عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر الموقع وإدارته .
التعليقات على المقال :

لاتوجد تعليقات على هذا المقال حتى الآن ..

عدد الزيارات : 2945490

جميع الحقوق محفوظة 2019 © - لساوث مول ™